Menu

كلمة البروفيسور عمر محمد التوم الشامي رئيس مجلس الأمناء

الحمد لله حمداً يوافي نعمه، والصلاة والسلام على من نسير علي هديه، محمد الذي لا نبي بعده . الإخوة منسوبو الكلية وجميع كرام المتعاملين معنا تقليدياً والكترونياً .السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته يسرني إنابة عن مجلس أمناء كليتكم الموقر أن اطل عليكم اسفيرياً عبر هذا الموقع العلمي البحثي التواصلي والذي يجيء استجابة لنداء العولمة وثورة المعلومات التي جعلت الفضاء العالمي مفتوحاً لنا جميعاً ،إنها إطلالة في إطار التقييم والتقويم والتجويد المستمر لمسيرة الكلية وقد مضى على انطلاقتها بضع سنين حافلة بمساهماتكم وكانت مكللة بالنجاحات والانجازات المستحقة، لأمة اختارت العلم طريقاً، فافتتحت العديد من الجامعات والكليات والمعاهد الحكومية و الخاصة، والتي لولاها لوصل التعليم الجامعي في يومنا هذا إلى عنق الزجاجة، ولتسرب الجهل من بين أيدينا ليسد مسارب الضوء التي ولج منها مئات الآلاف من خريجي الجامعات، ليكونوا مشاعل نور وركائز تنمية لبلادنا الحبيبة، وحسناً فعلت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بأن وجهت المؤسسات التعليمية بتوسعة بواباتها الالكترونية لا لتكون خبرية فقط ولكن منصات للتواصل العلمي بين الطالب والأستاذ في تجربة تستحق التقدير والإشادة. وكما هو معلوم بالضرورة فإن الموقع يسعى لاستكمال رسالتنا الجامعية بتطوير عُرى التراسل المعرفي و توفير البيئة المثلى لمنسوبي الكلية عاملين وطلاباً لتقديم أفضل ما لديهم من خبرات على مدار الساعة، وكل في موقعه أينما كان،ذلكم لأننا نتلمس سبل توفير معينات مستقرة و مستدامة للعمليات التعليمة لطلابنا ولا نغفل هنا برامج التدريب، لزيادة فرص التأهيل محلياً و مركزياً وعالميا من خلال الدورات ذات الحضور الافتراضي .و بالإضافة إلى ذلك فإننا نسعى لتحقيق جودة التعليم من خلال تطبيق كل معايير ضمان الجودة ومرتكزاتها. زوارنا الكرام، حقيق علينا القول هنا أن قضايا التقنية والتعليم المفتوح نستهدف بها تنزيل مفهوم التعليم الإلكتروني باعتباره منظومة إبداعية لنقل وتوصيل مختلف أنواع المعرفة والعلوم، لاسيما إن تلك التقنية تمثل إحدى استراتيجيات المعرفة العلمية الهادفة إلى تطوير تطبيقات المناهج الدراسية بصورة مستمرة و مستدامة. حريٌ بنا أيها الأخوة والأخوات ونحن نستلهم تلك السيرة والمسيرة أن نُهدي هذا الانجاز للكوكبة التي تقف بحنكة و اقتدار فيما يليها نصحاً وإرشاداً ورأياً سديداً، التحية هنا أزجيها لكل منسوبي الكلية بمختلف مقاماتهم والذين نسجوا من الجهد والصبر الجميل عقداً علمياَ نضيداً. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

YouTube
LinkedIn
Share
AR