أكد الدكتور على المليجي، رئيس مجلس أمناء جامعة «اسلسكا»، تكامل ووحدة شعبي مصر والسودان وتاريخهما المشترك، وأن العلاقات بين مصر والسودان أزلية ومتشعبة في كافة الاتجاهات والمجالات كما أن البلدين يجري فيهما شريان واحد يمد كلا منهما بالحياة متمثلاً في نهر النيل، وأضافأن هناك صلة مصاهرة ودم بين البلدين حيث أن السواد الأعظم من أهالي أسوان تربطهم علاقات قوية بالسودانيين، وهناك تاريخ مشترك حافل، وحقائق الجغرافيا الطبيعية والبشرية تسخ هذا التاريخ وتدعم صلابته .

جاء ذلك خلال استقبال رئيس مجلس أمناء جامعة اسلسكا بمقر الجامعة اليوم، وفد من كلية دار العلوم والتكنولوجيا بـ السودان الشقيقة، لتوقيع اتفاقية تعاون أكاديمي بين الطرفين، وقام بتوقيع الاتفاقية «المليجي»، والدكتور عبدالله العاقب أحمد عميد كلية الحقوق بكلية العلوم واتكنولوجيا بالسودان.

العاقب: العلاقة بين مصر والسودان تتميز بالخصوصية والتفاهم

وأثنى الدكتور عبدالله على كل جهد يزيد من تقارب الشعبين، لافتا إلى أنّ العلاقة بين مصر والسودان تتميز بالخصوصية والتفاهم، وتطوير علاقات تتماشى مع ما تطمح إليه شعوب المنطقتين.

يذك أ جامعة «اسلسكا»، أول جامعة متخصصة في إدارة الأعمال بشكل غير تقليدي، فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، تم انشائها في فرنسا عام 1945، وبدأت برامجها في مصر منذ عام 1997، وتمنح درجتي الماجستير والدكتوراه في إدارة الأعمال كما بدأت تقديم درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال، بدءًا من سبتمبر 2019، بناء على قرار رئيس الجمهورية رقم 597 لسنة 2017 بالموافقة على إنشاء جامعة اسلسكا مصر، في إطار التعاون الثقافي بين مصر وفرنسا.

وتقدم الجامعة برنامجا لإعداد وتأهيل الكوادر الحكومية للجهاز الإداري للدولة، الذي يعمل على بناء قدرات الموارد البشرية وتنميتها، من خلال البرامج التدريبية والتأهيلية لتحسين مهاراتهم الإدارية إيمانا من جامعة اسلسكا بدورها ومسئوليتها الاجتماعية تجاه الدولة وتنمية المجتمع، ويعتبر من أهم البرامج التي تعمل عليها وزارة التخطيط في الفترة الحالية، ضمن خطة مصر الاستراتيجية 2030 التي تهدف إلى رفع كفاءة المؤسسات والارتقاء بالعنصر البشري، دعما للقيادة السياسية المصرية التي تعمل على خلق كوادر شابة بالجهاز الإداري المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.